الرئيسية / أخبار و مستجدات / تاوادا تدين جرائم المخزن بالريف وتدعو إلى مسيرة المعتقلين يوم 06 غشت بأنفا ( الدار البيضاء )

تاوادا تدين جرائم المخزن بالريف وتدعو إلى مسيرة المعتقلين يوم 06 غشت بأنفا ( الدار البيضاء )

بيان تنديدي
ازول إيمازيغن، ازول تيمازيغن
المجد للشهداء، الحرية للمعتقلين
تابعت حركة تاوادا ن إيمازيغن بقلق شديد وبإستغراب أشد إستمرار المقاربة القمعية في حق كل الأصوات الحرة المنادية بالتغيير والكرامة والعدالة الإجتماعية والمساواة الفعلية ، وهو ما حدث ويحدث منذ تسعة أشهر بأريف حيت مازالت الذهنية التسلطية لكافة مؤسسات المخزن من أعلى هرم السلطة إلى أسفلها ،كيف لا وبقايا الإرث الإستعماري الإسباني والفرنسي يستولون على الحكم بموجب التحالف مع القوى الإستعمارية المذكورة بينما أبناء أريف الذين قاوموا في الجبال دفاعا عن الأرض والوطن لا يملكون سوى حناجرهم وتشبتهم بالنضال السلمي لتحقيق مطالبهم الإقتصادية والإجتماعية والثقافية ، وعوض فتح قنوات التواصل والاستجابة الفورية لها ،نهج المخزن مقاربته المعهودة تارة بتسخيره لإعلامه الرسمي وتارة اخرى بإستعمال كل مؤسساته السياسية والدينية ، بالإضافة إلى المقاربة القمعية و الإعتقالات والاختطافات والزج بخيرة أبناء أريف في غياهب سجون المخزن وتعرضهم لممارسات حاطة بالكرامة وهو ما دفع مجموعة من معتقلي الحراك القابعين بسجن عكاشة السيء الذكر لخوض إضراب عن الطعام .
من جانب آخر واستمرارا للأشكال النضالية التي تخوضها ساكنة أريف دعى نشطاء الحراك الشعبي قبل اعتقالهم إلى مسيرة يوم 20 يوليوز بالحسيمة تخليدا لذكرى معركة أنوال المجيدة ، هذه المحطة التي تكبد فيها الإستعمار الإسباني خسائر كبيرة في الارواح والعتاد ، كان من المفروض أن تشكل مفخرة لكل المغاربة شعبا ودولة إلا أن إرتباط هذه الأخيرة بالاستعمار أقوى من ارتباطها بأريف وئريفين بل تجاوزه الأمر إلى التورط في تصفية المقاومة ،المقاومة التي استمرت في أريف منذ 1921 إلى 20 يوليوز 2017 حيث خرجت ساكنة كافة مناطق أريف بالرغم من الحواجز الامنية التفتيشية و إرجاع القوافل القادمة من مختلف مناطق أمور ن واكوش إلا أن الصمود والمقاومة وشرعية المعركة حال دون ان يفلح المخزن في قطع الطريق على الحسيمة وعزلها حيث تمكن آلاف الريفيين والمتضامنين من المغرب والخارج من دخولها ليبدأ مسلسل آخر من القمع والسب والشتم واستعمال كل التجهيزات الحربية وخراطيم المياه بهدف ترهيب النساء والأطفال ناهيك عن إطلاق الرصاص المطاطي على المحتجين المطالبين بالإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين والاستجابة للملف المطلبي .
إن القمع الوحشي الذي حدث يوم 20 يوليوز 2017 بالحسيمة والاعتقالات التعسفية ومن بينها اعتقال أربع مناضلين من حركة تاوادا ن إيمازيغن ،تنسيقية أنفا – تلبية لدعوة المجلس الوطني لحركة تاوادا لتنظيم قوافل إلى الريف- ومعتقلين آخرين يصعب تحديد عددهم الحقيقي ، ونتيجة لضرب المحتجين بالقنابل المسيلة للدموع فقد أصيب أحد النشطاء على مستوى رأسه وهو في حالة جد محرجة الان .
إعتقالات واختطافات وقمع يعيد إلى الأذهان أحداث 58-59 و 1984 ، ويعمق جراح أريف ومعه جراح كل المغاربة الأحرار.
ومن خلال ما سبق تعلن حركة تاوادا ن إيمازيغن للرأي العام الوطني و الدولي ما يلي :
– مساندتنا للحراك الاحتجاجي بأريف وكل الحركات الساعية إلى تحقيق العدالة الاجتماعية والكرامة والعيش الكريم.
– تأكيدنا على مشروعية الحراك الشعبي بأريف و مطالبه .
– تنديدنا بالمقاربة القمعية التي ينهجها المخزن في قمع كل الأصوات الحرة.
– تضامننا مع كل الضحايا وتحميلنا للمخزن مسؤولية أي مكروه قد يطالهم .
– تضامننا مع كافة المعتقلين السياسيين .
– براءة المعتقلين السياسيين للحراك الشعبي وكافة معتقلي القضية الأمازيغية .
– دعمنا لعائلات المعتقلين السياسيين .
-تأكيدنا على ضرورة الإفراج عن كافة معتقلي حراك أريف وفتح حوار جدي ومسؤول معهم.
-دعوتنا كافة المناضلين والمناضلات وجميع الإطارات الديموقراطية إلى المشاركة الفعالة ومساندة “حركة تاوادا ن إيمازيغن” في محطتها النضالية المقبلة بأنفا (الدار البيضاء ) يوم 06/08/2017 في مسيرة وطنية من أجل إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.
عاشت حركة تاوادا ن إيمازيغن
عن المجلس الوطني الفدرالي

شاهد أيضاً

دعوة الحركة الأمازيغية بأكادير لتخليد ذكرى الشهيد حسن إبيقس

تخليدا لذكرى اغتيال شهيد القضية الأمازيغية حسن إبيقس تعتزم الحركة الأمازيغية بأكادير تنظيم شكل نضالي، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه:
Visit Us On FacebookVisit Us On Youtube